الأربعاء 13 تشرين ثاني 2019


المعاهدة مع اليهود

الأحد 17/12/1429هـ 14/12/2008م - 1695 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 6.71 MB 58:36 mp3 mp3

بسم الله الرحمن الرحيم

السيرة النبوية سلسلة يلقيها الدكتور الشعال في جامع الحكيم كل يوم أحد بعد صلاة العشاء

www.dr-shaal.com

 

( المعاهدة مع اليهود - 14/12/2008 )

 

لن ينضبط الإنسان إلا بالخوف من الله تعالى وأن هناك يوماً لا بد من أن ى فيه الحسابات ويؤخذ للضعيف من القوي وللمظلوم من الظالم لأنه إذا ضاع الإيمان فلا أمان.

كيف نتعامل مع غير المسلمين؟

 

أولاً- إذا كانوا خارج بلادنا:

إن كانوا محاربين لنا نحاربهم , وإن كانوا معاهدين نفي لهم بعهدهم.

 

ثانياً- إذا كانوا داخل بلادنا:

العلاقة معهم علاقة بر وخير وعدل وقسط بشرطين اثنين: ما لم يقاتلوننا في الدين أو يخرجوننا من ديارنا

قال تعالى:

 (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ....)  [الممتحنة:8]

وهكذا كان فعل النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام.

ومثال ذلك :

عدله صلى الله عليه وسلم مع اليهودي الذي اتهمه أحد المنافقين وهو طعمة بن أبيرق بسرقة (درع) وحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم لصالح اليهودي.

ومثال ذلك أيضاً:

عقاب سيدنا عمر بن الخطاب لابن عمرو بن العاص حينما ضرب القبطي , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( ألا من ظلم مُعاهدًا أو انتقصه أو كلفه فوق طاقته وأخذ منه شيئًا بغير طيب نفس منه فأنا حجيجه يوم القيامة ) [أبو داود ، والبيهقى]

أما غير المسلمين يبرئون ممرضات بلغاريات يحقن أطفالاً بالإيدز ثم يطلبون من الحكومة العربية الإسلامية أن تعتذر لهن لأنها أرادت محاكمتهن.

 

من قواعد العلاقة مع غير المسلمين:

1- لهم ما لنا من حقوق وعليهم ما علينا من واجبات.

2- نتركهم وما يدينون.

عندما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر كان من جملة الغنائم نسخ من التوراة فأمر بردها إليهم مع علم الصحابة بأنها مزورة فهم يعتقدون بقداستها .

أما غير المسلمين:

فيحرقون المصاحف ويمزقونها ويحظرون على المسلمات ارتداء الحجاب ويفصلونهم من الجامعات ويؤذونهم ثم بعد ذلك كله يقولون بحرية الاعتقاد.

 

الحمد لله رب العالمين