الأحد 21 تشرين أول 2018


رمضان، قراءة في كتاب

الأحد 03/09/1435هـ 29/06/2014م - 1115 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 619.16 KB 5:16 mp3 mp3
صوت عالية mp3 4.79 MB 5:14 mp3 mp3
مستند عالية doc 63 KB - doc
فيديو عالية wmv 24.85 MB - wmv wmv

رمضان، قراءة في كتاب "رياض الصالحين" للنووي

نستقبل في مطلع الأسبوع القادم هلالَ رمضان، اللهم أهلَّه علينا بِالأمْنِ وَالإيمانِ، وَالسَّلاَمَةِ وَالإسْلاَمِ.

وبهذه المناسبة أحببْتُ أن أجعلَ خُطبَة اليوم (قراءةً في كتاب رياض الصالحين، للإمام النووي) فيما جمع من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم عن الصوم؛ لنشَمِّر عن ساعد الجِد في رمضان، ونزداد إقبالاً على الله بالمبرات والخيرات.

مما أورد الإمام النووي رحمه الله في رياض الصالحين:

باب وجوب صوم رمضان وبيان فضل الصيام وَمَا يتعلق بِهِ: ... وعن أَبي سعيد الخدري رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ عَبْدٍ يَصُومُ يَوْماً في سَبِيلِ اللهِ إِلاَّ بَاعَدَ اللهُ بِذَلِكَ اليَوْمِ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفَاً» [متفقٌ عَلَيْهِ].

وعن أَبي هريرة رضي الله عنه، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إيمَاناً وَاحْتِسَاباً، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ» [متفقٌ عَلَيْهِ].

باب الجود وفعل المعروف والإكثار من الخير في شهر رمضان والزيادة من ذَلِكَ في العشر الأواخر منه: وعن عائشة رضي الله عنها، قالت: كَانَ رسول الله صلى الله عليه وسلم إِذَا دَخَلَ العَشْر أحْيَا اللَّيْلَ، وَأيْقَظَ أهْلَهُ، وَشَدَّ المِئْزَرَ. [متفقٌ عَلَيْهِ]

باب فضل السحور وتأخيره مَا لَمْ يخش طلوع الفجر: عن أنس رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «تَسَحَّرُوا فَإنَّ في السُّحُورِ بَرَكَةً» [متفقٌ عَلَيْهِ].

باب فضل تعجيل الفطر وَمَا يفطر عَلَيْهِ، وَمَا يقوله بعد الإفطار: عن سهل بن سعد رضي الله عنه: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قَالَ: «لاَ يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الفِطْرَ» [متفقٌ عَلَيْهِ]

باب أمر الصائم بحفظ لسانه وجوارحه عن المخالفات والمشاتمة ونحوها: عن أَبي هريرة رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ، فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَصْخَبْ، فَإنْ سَابَّهُ أحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إنِّي صَائِمٌ» [متفقٌ عَلَيْهِ].

باب في مسائل من الصوم: عن أَبي هريرة رضي الله عنه، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: «إِذَا نَسِيَ أَحَدُكُمْ، فَأكَلَ، أَوْ شَرِبَ، فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، فَإنَّمَا أطْعَمَهُ اللهُ وَسَقَاهُ» [متفقٌ عَلَيْهِ].

وعن عائشة رَضِيَ اللهُ عنها، قالت: كَانَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يُدْرِكُهُ الفَجْرُ وَهُوَ جُنُبٌ مِنْ أهْلِهِ، ثُمَّ يَغْتَسِلُ وَيَصُومُ. [متفقٌ عَلَيْهِ].

باب فضل من فطَّر صائماً وفضل الصائم الذي يؤكل عنده ودعاء الآكل للمأكول عنده: عن زيد بن خالد الجُهَنِيِّ رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قَالَ: «مَنْ فَطَّرَ صَائِماً، كَانَ لَهُ مِثْلُ أجْرِهِ، غَيْرَ أنَّهُ لاَ يُنْقَصُ مِنْ أجْرِ الصَّائِمِ شَيْءٌ» [رواه الترمذي]

باب الاعتكاف في رمضان: وعن أَبي هريرة رضي الله عنه، قَالَ: كَانَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم يَعْتَكِفُ في كُلِّ رَمَضَانَ عَشْرَةَ أيَّامٍ، فَلَمَّا كَانَ العَامُ الَّذِي قُبِضَ فِيهِ اعْتَكَفَ عِشْرِينَ يَوْماً. [رواه البخاري].

نسأل الله أن يعيننا على الصيام والقيام وبذل البر للعباد نستعجل بذلك الفرج محفوفا بلطف الله.

والحمد لله رب العالمين