الأربعاء 13 تشرين ثاني 2019


تشريع الأذان

الأحد 02/01/1430هـ 28/12/2008م - 1699 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 4.07 MB 35:31 mp3 mp3

بسم الله الرحمن الرحيم

السيرة النبوية سلسلة يلقيها الدكتور الشعال في جامع الحكيم كل يوم أحد بعد صلاة العشاء

www.dr-shaal.com

 

( تشريع الأذان  28/12/2008  )

 

 

- لا تقلق على هذا الدين فهو منتصر لا محالة وذلك لأنه دين الله ، ولكن اقلق ما إن سمح الله أو لم يسمح أن تكون جندياً من جنوده الذين ينصرونه...

قال تعالى: ( وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) [الصف:8] ( هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ.. ) [الصف:9]

 

- كلما تزايدت الضغوط على هذا الدين فهذه بشارةٌ بقرب ظهوره ونصره ، فالمرأة تحمل تسعة أشهر ولحظة الولادة لحظة الفرح هي أشد اللحظات صعوبة .

 

- نحن لا نأخذ أحكام ديننا من الأحلام والمنامات ، ولا يجوز أن تتحرك في حياتك بناءً على المنامات .

 

- تشريع الآذان لم يكن بناءً على المنام الذي رآه الصحابي ، بل بناءً على إقرار النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الذي رآه الصحابي ، فالسنة هي: أقوال النبي صلى الله عليه وسلم وأفعاله وإقراره.

 

- للمؤذن في الإسلام أجرٌ كبير فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يغفر للمؤذن منتهى أذانه ويستغفر له كل رطب ويابس سمعه )[البيهقي].

 

- السنة عندما تسمع المؤذن هي أن تردد ورائه وتقول مثل ما يقول ثم أن تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم أن نسأل للنبي صلى الله عليه وسلم الوسيلة.

 

- في الأمور الهامة في حياتك لا بد أولاً من الاستشارة وثانياً الاستخارة.

الاستشارة هي: أخذٌ بالأسباب والاستخارة هي: استعانة بمسبب الأسباب, والاستشارة تكون لأصحاب الخبرة من المؤمنين

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما خاب من استخار ولا ندم من استشار ).

 

الحمد لله رب العالمين