الاثنين 22 تشرين أول 2018


ذوقيات في المسجد

السبت 05/02/1438هـ 05/11/2016م - 1059 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت عالية mp3 24.72 MB 26:59 mp3 mp3
صوت جيدة mp3 3.09 MB 26:59 mp3 mp3
مستند عالية doc 63.5 KB - doc
فيديو عالية wmv 94.01 MB - wmv wmv

ذوقيات في المسجد

قال الله تعالى: {يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ} [الأعراف:31].

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ شَيْءٍ أَثْقَلُ فِي مِيزانِ المؤمِنِ يَوْمَ الْقِيامَةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ، وَإِنَّ اللَّهَ يبْغضُ الفَاحِشَ البَذيء» [الترمذي].

- في المكتبة الإسلامية كتابٌ لطيف عنوانه "صفة صاحب الذوق السليم" للإمام جلال الدين السيوطي، جاء في مقدمة الكتاب: (اعلم بأنّ الذوقَ السليم نتيجةُ الذكاء المفرط، والذكاءُ المفرط نتيجةُ العقل الزائد، والعقلُ الزائد سرٌ أسكنَه اللهُ في أحبِّ الخلق إليه، وأحبُّ الخلق إليه الأنبياء، وخلاصةُ الأنبياء نبينُّا محمَّد صلى الله عليه وسلم، فهو صلى الله عليه وسلم أكملُ النَّاس عقلاً، وأرضاهم خلقاً، وأكثرهم فضلاً، فمِنْ وَصْفِه صلى الله عليه وسلم ما قالتْه السيدةُ عائشة -رضي الله عنها-: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن النَّاس خلقاً» [الشيخان]).

- والقادمُ إلى بيتٍ من بيوت الله قادمٌ على كريم، وهو ضيفٌ عنده، ومن واجب الضَّيف معرفةُ قدر مَن يزور؛ ليتأدَّبَ في حضرته، ويتخلَّقَ بكمال الأخلاق في سلطانه، ويتجمل بأفضل الذوقيات في بيته.

- ومن آداب المسجد وذوقياته: التهيُّؤُ للذَّهاب إليه بالطَّهارة وحُسن الوضوء، والتَّسوكُ، ولبسُ الثِّياب النَّظيفة المناسبة للمسجد، وتقليمُ الأظافر، وترجيلُ الشَّعر، والتَّجملُ والتَّطيبُ.

- ومن آداب المسجد وذوقياته: عدمُ ركن السيارة في مكانٍ يضيقُ على الداخلِين إليه أو يزعجُ جوارَه وأهلَ حيّه.

- ومن آداب المسجد صلاةُ ركعَتَي سنَّةِ تحيَّة المسجد قبل الجلوس إذا لم يكن وقتَ صلاةٍ راتبةٍ.

- ومن الذوقيات في المسجد: خَلْعُ الحذاء وإِزالةُ ما به من أوساخ خارج المسجد، وإطباقه، ووضعه في أقرب مكان مخصَّص لذلك، والحذر من رفعه فوق الرُّؤوس أو تلويث المسجد به، ووضعه عند الخروج بهدوءٍ على الأرض من دون إصدار صوت ارتطام.

- ومن ذوقيات المسجد وآدابه: القيامُ بصيانة ما تعطل منه، والحفاظُ على نظافته وأناقته، وأثاثه وأمتعته، وكتبه ومصاحفه. عن أمِّ المؤمنين عائشة قالت: «أَمَرَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم بِبِنَاءِ الْمَسَاجِدِ فِي الدُّورِ، وَأَنْ تُنَظَّفَ وَتُطَيَّبَ» [الترمذي].

- ومن آداب المسجد: صيانتُه عن الأطفال والمجانين، ومن أحضر صبياً فليشرف عليه وليعلمه آداب المسجد، والحذر من إهانة الطفل أو طرده من المسجد مادام متأدباً بأدب المسجد.

- هذه بعض آداب المسجد وذوقياته، وبالإجمال: فإنَّ ما يؤذي العينَ يؤذي المسجدَ.

وقال صلى الله عليه وسلم: «مَا اجْتَمَعَ قومٌ في بيتٍ من بيوتِ اللهِ يَتْلُونَ كتابَ اللهِ تعالى ويتَدَارَسُونَهُ بينهم، إِلَّا نَزَلَتْ عليهم السكينةُ، وَغَشيَتهم الرحمةُ، وحَفَّتهمُ الملائكةُ، وذَكَرهُمُ اللهُ فيمن عِندَهُ» [مسلم].

والحمد لله رب العالمين