السبت 22 تموز 2017


كيف تعامل المسلمون مع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

السبت 19/03/1438هـ 17/12/2016م - 269 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت عالية mp3 25.43 MB 27:46 mp3 mp3
صوت جيدة mp3 3.18 MB 27:46 mp3 mp3
مستند عالية doc 64.5 KB - doc
فيديو عالية wmv 66.15 MB - wmv wmv

كيف تعامل المسلمون مع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

 أنقل لكم صوراً تُظهر حسن تعامل المسلمين مع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وطاعتهِم أوامره واجتنابِهم نواهيه.

1- الصلاة في النعال:

روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه قال: بينا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يصلِّي بأصحابه في نَعْليه، إذْ خَلَعهما فوضعهما عن يساره، فلما رأى ذلك أصحابُه أَلقوْا نِعَالَهم، فلما قضى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم صلاتَه، قال: ما حَمَلكم على خَلْعِ نعالكم؟ قالوا: رأيناك خلعت فخلعنا، فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «إن جبريل أتاني، فأخبرني: أن فيهما قَذَراً، وقال إذا جاء أحدكم المسجدَ، فلينظر، فإن رأى في نعليه قذراً، أو أذى، فليمْسحْه، وليُصَلِّ فيهما» [أبو داود].

2- تحويل القبلة:

ذَكَرَ ابْنُ سَعْدٍ فِي "الطَّبَقَاتِ" أَنَّهُ صلى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ مِنَ الظُّهْرِ فِي مَسْجِدِهِ بِالمُسْلِمِينَ، ثُمَّ أُمِرَ أَنْ يَتَوَجَّهَ إِلَى المَسْجِدِ الحَرَامِ فَاسْتَدَارَ إِلَيْهِ وَدَارَ مَعَهُ المُسْلِمُونَ.

3- اجلسوا:

أخرج ابن الأثير في أسد الغابة بسنده أن عَبْد اللَّهِ بْن رواحة أتى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو يخطب، فسمعه يقول:  "اجلسوا"، فجلس مكانه خارجًا من المسجد حتى فرغ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من خطبته، فبلغ ذلك النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقال له: «زادك اللَّه حرصًا عَلَى طواعية اللَّه وطواعية رسوله».

4- إياك أن تقول بغيره:

أخرج البيهقي عَن الْأَوْزَاعِيّ قَالَ: "إِذا بلغك عَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حَدِيث فإياك أَن تَقول بِغَيْرِهِ، فَإِن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَانَ مبلغا عَن الله تَعَالَى"

5- تمسك الإمام الشافعي بالسنة:

روى الإمام الشَّافِعِي يَوْمًا حَدِيثا فَقَالَ لَهُ رجل: أتأخذ بِهَذَا يَا أَبَا عبد الله؟، فَقَالَ: مَتى مَا رويت عَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حَدِيثا صَحِيحا فَلم آخذ بِهِ، فأشهدكم أَن عَقْلِي قد ذهب" [البيهقي].

6- ضع شطر المال:

 أخرج الشيخان عن كعب بن مالك رضي الله عنه "أنه تقاضى ابنَ أبي حَدْرَد دَيناً كان له عليه في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد، فارتفعت أصواتهما، حتى سمعهما رسولُ الله صلى الله عليه وسلم وهو في بيته، فخرج إليهما، حتى كشف سِجْفَ حجرته، فنادى: يا كعبُ، قال: قلتُ: لَبَّيك يا رسولَ الله، فأشار بيده: أَنْ ضَع الشَّطْرَ من دَيْنك، قال كعبٌ: قد فعلتُ، يا رسولَ الله، قال: قُم فاقضِه".

فالاعتصام بالسنة نجاة، ومن أحب الله اتبع رسوله، وما رغب أحد عَن سنة نبيه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِلَّا هلك.

وإن حبّ المسلمين لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ووعيهم بمنزلة سنته الشريفة جعلهم يبذلون الغالي والرخيص ليحافظوا عليها ويلتزموا العمل بها، وينشروها ويعلموها أولادهم وأحفادهم وتلامذتهم.

والحمد لله رب العالمين