الأحد 17 تشرين ثاني 2019


غزوة خيبر

الأحد 28/06/1430هـ 21/06/2009م - 1443 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت جيدة mp3 6.44 MB 56:14 mp3 mp3

بسم الله الرحمن الرحيم

السيرة النبوية سلسلة يلقيها الدكتور الشعال في جامع الحكيم كل يوم الأحد بعد صلاة العشاء

www.dr-shaal.com


(غزوة خيبر  21/6/2009)

 

خيبر مدينة تبعد عن المدينة قرابة 100 كم ، كان اليهود قد سكنوها ، ولما أجلى النبي صلى الله عليه وسلم يهود المدينة بسبب خيانتهم ذهبوا وجمّعوا أنفسهم مع يهود خيبر وأرادوا ضرب المدينة المنورة، وكانوا يدفعون أموالاً للعرب الذين يسكنون في أطراف المدينة لأجل أن ينفروا معهم ضد النبي صلى الله عليه وسلم.

 

- هذه عادة اليهود ما زالوا يريدون ضرب الإسلام والمسلمين منذ بُعث النبي صلى الله عليه وسلم وإلى اليوم يؤلبون الناس في الإسلام ويجمعون جموعهم لأذية الإسلام والمسلمين.

 

- فاجئ النبي صلى الله عليه سلم اليهود قبل أن يفاجئوه فجهز جيشاً لغزو خيبر جمع فيه 1400 رجل بينهم 120 امرآة.

 

- الصحابيات الجليلات طلبن من النبي صلى الله عليه وسلم أن يذهبن معه للجهاد فقال لهن على بركة الله.

 

- حياة الرفاهية والكسل والخمول تنشئ جيلاً لا قيمة له والحياة تحتاج إلى جهاد وصبر ولقد خلقنا الإنسان في كبد.

- إن واحداً من أسباب خسارة الجيوش في العالم الرفاهية التي تنعم بها الأمم.

 

- لا تعود نفسك على الرفاهية الزائدة فهي تجعلك ضعيفاً مهزوماً من الداخل والمعلوم أن الهزيمة هي هزيمة من الداخل وأخطر شيء أن تنهزم من الداخل.

 

- هناك من ينهار أمام أقل ضغط أو إغراء.

 

- كان يهود خيبر قد جهزوا جيشاً قوامه 10 آلاف مقاتل ، وتحصنوا في حصون عديدة وكانوا كل يوم يصفُّون الجنود للتدريب تأهباً لمواجهة الجيش الإسلامي ، لكن في اليوم الذي فاجأهم به النبي صلى الله عليه وسلم ألقى الله عليهم النوم جميعاً ,قال تعالى: {وما يعلم جنود ربك إلا هو}, وقال تعالى:{وإن جندنا لهم الغالبون}. 

 

 

الحمد لله رب العالمين