الجمعة 24 تشرين ثاني 2017


مهنة الصِّيانة-فقهها وآدابها-2-

السبت 25/12/1438هـ 16/09/2017م - 591 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت عالية mp3 22.82 MB 24:55 mp3 mp3
صوت جيدة mp3 2.86 MB 24:58 mp3 mp3
فيديو عالية wmv 64.53 MB - wmv wmv
مستند عالية docx 35.13 KB - docx

مختصر خطبة صلاة الجمعة 15/ 9/ 2017  للشَّيخ الطَّبيب محمَّد خير الشَّعَّال, في جامع أنس بن مالك، دمشق - المالكي

(مهنة الصيانة -2-)

  1. 1. ما حكم عقود الصيانة المضافة لعقد البيع، بحيث أبيع السلعة وأتكفل بصيانتها لمدة سنتين مثلا؟

جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي لعام 1998 بشأن عقد الصيانة الآتي:

(...أولاً: عقد الصيانة له صور كثيرة، منها ما تبين حكمه، وهي:

1. عقد صيانة غير مقترن بعقد آخر يلتزم فيه الصائن بتقديم العمل فقط، أو مع تقديم مواد يسيرة لا يعتبر العاقدان لها حسابا في العادة. هذا العقد يكيف على أنه عقد إجارة على عمل، وهو عقد جائز شرعا، بشرط أن يكون العمل معلوما والأجر معلوما./ 2. عقد صيانة غير مقترن بعقد آخر يلتزم فيه الصائن تقديم العمل، ويلتزم المالك بتقديم المواد. تكييف هذه الصورة وحكمها كالصورة الأولى./ 3. الصيانة المشروطة في عقد البيع على البائع لمدة معلومة. هذا عقد اجتمع فيه بيع وشرط، وهو جائز سواء أكانت الصيانة من غير تقديم المواد أم مع تقديمها.

ثانياً: يشترط في جميع الصور أن تعين الصيانة تعيينا نافيا للجهالة المؤدية إلى النزاع، وكذلك تبيين المواد إذا كانت على الصائن، كما يشترط تحديد الأجرة في جميع الحالات). وبناء على هذا القرار يجوز للمرء أن يبيع السلعة ويتكفل بصيانتها لمدة متفق عليها، ويجوز له شراء سلعة واشتراط صيانتها على البائع لمدة معلومة، على أن تُعيَّن الصيانة تعيينا نافيا للجهالة بين الطرفين وتُبيَّن المواد التي يتحملها الصائن والمواد التي يتحملها المشتري، والله أعلم.

  1. 2. هل تجوز صيانة طابعة لمعمل خمور؟ وهل تجوز صيانة المسروق؟

الأصل أن صيانة آلات المعامل ومعداتها حلال جائز لكن عندما  تظهر للصائن قرائن قوية توضح مقصوداً محرماً من استعمال هذه الآلات فتحرم صيانتها؛ لأن ذلك إعانةٌ على الإثم والعدوان الممنوع بنص القرآن الكريم. {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2]. وقل مثل ذلك في صيانة المسروق لما فيه من إعانة السارق على تصريف سرقته، ومن إقرار المنكر والرضا بتفويت السلعة على صاحبها، وكل ذلك من الإثم والعدوان المنهي عن التعاون عليه.

  1. 3. ما القول في إكمال الصيانة من دون إذن صاحب الجهاز؟

بحث الفقهاء هذه المسألة تحت عنوان: تصرف الفضولي. والفضولي هو من يتصرف في حق الغير بلا إذن شرعي تصرفاً صادراً بلا ملك ولا ولاية ولا وكالة. والذي يظهر أن ما يفعله الصائن من إصلاح أعطال من دون إذن أو تكليف صاحب الجهاز  إنما هو إجارة فضولية. قال الحنفية والمالكية وأحمد في رواية عنه: تنعقد إجارة الفضولي موقوفة على إجازة المالك أو وليه، وقال الشافعي في الجديد، والحنابلة على الصحيح في المذهب: إجارة الفضولي باطلة. والحاصل أن من أصلح عطلاً من دون إذن صاحب الجهاز اعتُبِرَ متبرعاً ما لم يُمضِ صاحب الجهاز العقد فيدفع له حينها أجرة عمله، والله أعلم.

  1. 4. تأتيني أحيانا طلبات الصيانة في البيوت وبعضها لا أعرف شيئاً  عن صلاح أهلها ولا أجد طريقة لمعرفة صلاحهم، فما الحكم في مثل هذه الحالات؟

الأصل حمل حال الناس على الخير، وليس مطلوباً من المسلم إذا أراد مساعدة الناس التفتيشُ والتنقيبُ عن أحوالهم صلاحاً وفساداً، وبناءً عليه يجوز لك صيانة أجهزة الناس عامة مالم تتأكد من استخدامهم الأجهزة في المحرمات أو يغلب على ظنك ذلك.                                                            والحمد لله رب العالمين