الخميس 28 تشرين أول 2021


فضل حُسن الخُلق بين الزوجين

الأحد 21/01/1443هـ 29/08/2021م - 514 زيارة
وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت عالية mp3 17.12 MB 18:41 mp3 mp3
صوت جيدة mp3 2.15 MB 18:45 mp3 mp3
مستند عالية docx 31.9 KB - docx

لمتابعة الخطبة على قناة اليوتيوب (وبأكثر من دقة) عبر الرابط التالي:

https://youtu.be/P5NADy5UAf8

 

 

 

مختصر خطبة صلاة الجمعة 27/ 8/ 2021 للشَّيخ الطَّبيب محمَّد خير الشَّعَّال, في جامع أنس بن مالك، دمشق - المالكي

(فضل حُسن الخُلق بين الزوجين)

- في برنامج إذاعي وعلى الهواء مباشرة اتصل رجل ستيني ليقول إنه صاحب خلق سيء ولكن زوجته بصبرها عليه ثلاثين سنة وحُسن خُلقها، قلبته من سوء الخُلق إلى حُسنه، وإنه اليوم لا يعمل عملاً صالحاً إلا وهو في صحيفة هذه الزوجة الصابرة الخلوقة.

حُسن الخُلق بين الزوجين بركة ونماء!

- تزوج شاب قليل ذات اليد من فتاة صالحة وكانت ليلةُ عرسهما ليلةَ نزول الأمطار الغزيرة في مدينتهما، ولما كان بيته قديم البناء متشقق السقف تسلل ماء المطر إلى غرفة العروسين وغطى السجادة بالماء، ليستيقظا في صباح العرس على هذا المنظر.

- وإذا بالزوج يدخل ويخرج مضطرباً مما رأى، وعلمت زوجه حرجه منها، فبادرته القول: لا يزعجنك الأمر، سينقطع المطر بعد قليل، فأُخْرِج أنا وأنت السجادة إلى صحن الدار لتجففها الشمس، فنزل كلامها على قلبه برداً وسلاماً.

حُسن الخُلق بين الزوجين بركة ونماء!

- تعلمون أنّ الله تعالى يحبُّ مكارمَ الأخلاق وكذلك رسوله، فمن ازداد خُلقاً ازداد لله حباً، ومن نبيه صلى الله عليه وسلم قرباً، وإذا كان الخُلق الحسن مطلوباً مع الخلق جميعاً فإنه مع أقرب الناس إليك زوجتِك وزوجِك أشدُّ طلباً.

  فحسن الخلق بين الزوجين بركة ونماء!

- قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة:195]، {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} [المائدة:42]، وقال عليه الصلاة والسلام: «أحبّ عباد الله إلى الله أحسنهم خُلقاً» [الحاكم]، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً» [الترمذي].

- قَالَتْ السيدة عائشة رضي الله عنها: (مَا كَانَ أَحَدٌ أَحْسَنَ خُلُقًا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَا دَعَاهُ أَحَدٌ مِنَ الصَّحَابَةِ وَلَا مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ إِلَّا قَالَ: لَبَّيْكَ).

- تعلمون أنّ إسلام المسلم لا يكتمل إلا بحُسن الخُلق وإذا كان الخُلق الحسن مطلوباً مع الخلق جميعاً فإنه مع أقرب الناس إليك زوجتِك وزوجِك أشدُّ طلباً، فحسن الخلق بين الزوجين بركة ونماء! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ المؤمن ليُدرِك بحُسنِ خُلُقِه درجة الصائم القائم» [أخرجه أبو داود].

- فلا يكتمل إسلام المسلم حتى يستكمل الأخلاق الحميدة ويتخلى عن الذميمة، وليجعل ذلك مع أقرب الناس إليه أولاً ثم مع الأقرب فالأقرب وليبدأ بزوجته وتبدأ بزوجها، فحسن الخلق بين الزوجين نماء وبركة.

- تعلمون أن الناس تحتاج الأخلاق التعاملية في الأوقات كلها لكنهم في الأزمات والشدائد أشدُّ لها حاجة، وتعلمون أن الناس كلهم يحتاجون الأخلاق التعاملية ولكن الزوجين فيما بينهما أشدُّ لها حاجةً، فقلّة موارد الزوج في زمن الشدة يعوّضه حُسن خُلق الزوجة بصبرها وتدبيرها، فطعام الرجل يكفي الرجلين، وضيق صدر الزوجة في زمن الشدة يعوضه حسن خلق الزوج بلطفه ومباسطته، والكلمة الطيبة صدقة، فحسن الخلق بين الزوجين نماء وبركة.

- هذا شيء من فضل حسن الخلق بين الزوجين، ومن سعادة ابن آدم حُسن خلقه، وإن من ساء خلُقه عذَّب نفسه.

والحمد لله رب العالمين